بنر التطوير

بنر الاعلان عن الاشراف

الاعلان 2

المحاضرة التاسعة بعد المائة يوم الاحد 17-5-2020 => شرح وان محمدا رسول الله ? خاطرة اليوم18-5-2020لفضيلة الشيخ محمد الخامس => السعبد عبد المنعم ? وجوب قراءة الفاتحة في الصلاة => ابو عاصم البركاتى ? المحاضرة العاشرة بعد المائة يوم الثلاثاء 19-5-2020 => شرح وان محمدا رسول الله ? تفسير سورة القدر => ابو عاصم البركاتى ? خطبة الجمعة29رمضان1441هجرية الموافق22-5-2020ميلاديه => دروس فيس بوك ? تكبيرات وخطبة عيد الفطر المبارك 1441لفضيلة الدكتور عمر بن عبد العزيز => دروس فيس بوك ? وليال عشر خطبة مع الترجمة للغة الشيشيوا => خطب جمعة ? الرد على الدكتور على جمعة في طعنه على شيخ الإسلام ابن تيمية => ابو عاصم البركاتى ? خطبة الجمعة يوم29-5-2020بعنوان كن ربانيا ولاتكن رمضانيا => دروس فيس بوك ?

صفحة جديدة 2

القائمـــــة الرئيسيـــــــــة

الا حبيب الله يا عباد الصليب
صفحة جديدة 2

اشتراك ومتابعة الدورات

صفحة جديدة 2

قاعات البث المباشر

صفحة جديدة 2

جديد لوحة الشرف للطلاب

صفحة جديدة 2 صفحة جديدة 2

خدمــــــات

صفحة جديدة 2

عدد الزوار

انت الزائر :707686
[يتصفح الموقع حالياً [ 133
الاعضاء :0 الزوار :133
تفاصيل المتواجدون
صفحة جديدة 2

احصائيات الزوار

الاحصائيات
لهذا اليوم : 10987
بالامس : 12464
لهذا الأسبوع : 10982
لهذا الشهر : 497592
لهذه السنة : 2265366
منذ البدء : 42155195
تاريخ بدء الإحصائيات : 6-5-2011

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

 

Check Google Page Rank

 

يعقوب عليه السلام

القصة

  اضافة للمفضلة

  الصفحة الرئيسية » قـــــصـــص الانــبــيـــــاء

: يعقوب عليه السلام
كاتب :

سيرته:

هو يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم.. اسمه إسرائيل.. كان نبيا إلى قومه.. ذكر الله تعالى ثلاث أجزاء من قصته.. بشارة ميلاده.. وقد بشر الملائكة به إبراهيم جده.. وسارة جدته.. أيضا ذكر الله تعالى وصيته عند وفاته.. وسيذكره الله فيما بعد -بغير إشارة لاسمه- في قصة يوسف.

نعرف مقدار تقواه من هذه الإشارة السريعة إلى وفاته.. نعلم أن الموت كارثة تدهم الإنسان، فلا يذكر غير همه ومصيبته.. غير أن يعقوب لا ينسى وهو يموت أن يدعو إلى ربه.. قال تعالى في سورة (البقرة):

أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133) (البقرة)

إن هذا المشهد بين يعقوب وبنيه في ساعة الموت ولحظات الاحتضار، مشهد عظيم الدلالة.. نحن أمام ميت يحتضر.. ما القضية التي تشغل باله في ساعة الاحتضار..؟ ما الأفكار التي تعبر ذهنه الذي يتهيأ للانزلاق مع سكرات الموت..؟ ما الأمر الخطير الذي يريد أن يطمئن عليه قبل موته..؟ ما التركة التي يريد أن يخلفها لأبنائه وأحفاده..؟ ما الشيء الذي يريد أن يطمئن -قبل موته- على سلامة وصوله للناس.. كل الناس..؟

ستجد الجواب عن هذه الأسئلة كلها في سؤاله (مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي). هذا ما يشغله ويؤرقه ويحرص عليه في سكرات الموت.. قضية الإيمان بالله. هي القضية الأولى والوحيدة، وهي الميراث الحقيقي الذي لا ينخره السوس ولا يفسده.. وهي الذخر والملاذ.

قال أبناء إسرائيل: نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا، ونحن له مسلمون.. والنص قاطع في أنهم بعثوا على الإسلام.. إن خرجوا عنه، خرجوا من رحمة الله.. وإن ظلوا فيه، أدركتهم الرحمة.

مات يعقوب وهو يسأل أبناءه عن الإسلام، ويطمئن على عقيدتهم.. وقبل موته، ابتلي بلاء شديدا في ابنه يوسف.

سترد معنا مشاهد من قصة يعقوب عليه السلام عند ذكرنا لقصة ابنه النبي الكريم يوسف عليه السلام

admin
0 صوت

: 18-11-2008

: 6029

طباعة


روابط ذات صلة

القصة السابق
القصص المتشابهة القصة التالي

إغلاق
إغلاق